السؤال:

السيد الأستاذ الدكتور: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد..
ما مدى صحَّة القول المنسوب إلى سيدنا عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – عندما قال: “عجبت لمن يشكو الفقر ولم يطلب العفاف”؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..

فإن طلب العفاف بالزواج يُغْني المسلم عن ذلِّ السؤال، وذلِّ الوقوع في المعصية، والله تعالى يقول: “وَأَنْكِحُوا الأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهُمُ اللهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللهُ وَاسِعٌ عَلِيم”، فيكفي أن الله جلَّت قدرته وَعَد بأن يغني المتعفف، وأن يفتح له من أبواب الرزق ما يجعله عفيفًا عن السؤال، فضلاً عن عفَّته عن ذلِّ المعصية، وأن الزواج يدخل المسلم في عزِّ الطاعة لله عز وجل، واتباعًا لرسوله (صلى الله عليه وسلم).

والله أعلم.