السؤال:

ما السبيل للتخلص من مرض العشق اللعين، الذي إذا أصاب القلب- والعياذ بالله- أصابته غشاوة، فلا يفرق بين حق وباطل أو بين حلال وحرام؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

أولا لا ينبغي لعن العشق؛ فهو معنىً من معاني النفس، يُبتلَى به العبد بسبب نظرة أو غيرها، وقديما قال الشاعر :

وأنت إذا أرسلت طرفك رائدًا
لقلبك يوما أتعبتك المناظرُ
رأيت الذي لا كله أنت قادرٌ
عليه ولا عن بعضه أنت صابرُ

فهذا المرض للعبد سبب في وقوعه فيه، وذلك بالتعرض لما يثيره في النفس، فلا بد من الوقاية أولا قبل الوقوع في هذه البلية، وإن ابتُلِيَ العبد بعد ذلك لنظرة خاطفة أو غيرها فعليه التشاغل وكثرة ذكر الله (عز وجل)، وإن كان عزبًا فيتأكد في حقه الزواج ممن تعلق قلبه بها إن أمكن، أو من غيرها، وقد يجب عليه ذلك إذا اشتد به الأمر. فإن بقي من ذلك بقية فليصبر وليحتسب، فقد عزّت الحيلة، وأجره على الله.

والله أعلم.