السؤال:

السلام عليكم، وبارك الله فيكم، أما سؤالي فهو سيدة مات عنها زوجها، ولم تنجب منه، وليس لها أولاد، وقالت قبل موتها بفترة بأن ما ورثته عن زوجها هو لأبنائه، ولا أريد منه شيئًا، وأن ملكي الذي عند أهلي هو لهم، فما الحكم في ذلك؟.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
أولا: هذا الكلام يأخذ حكم الوصية، فإن كان لها ورثة ووافقوا على ذلك فإن هذا التنازل يكون جائزًا؛ لأن صاحب الحق قد تنازل عن حقه.

أما إذا رفض الورثة تنفيذ الوصية فإنها تكون نافذة بحدود ثلث التركة، فما بعد الثلث يكون حقًا للورثة، والرسول عليه الصلاة والسلام قال لسيدنا سعد: “الثلث والثلث كثير، إنك أن تذر ورثتك أغنياء خير لك من أن تذرهم عالة يتكففون الناس” والله أعلم.