السؤال:

ما الذي يفعله من مات له قريب كافر؟ هل يغسله ويفعل معه ما يفعل بالمسلمين أم ماذا يفعل؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

إذا مات للمسلم قريب كافر فإنه يَسْتَدْعِي الجهة الدينية التي يتْبَعُها قريبه ويَكِل إليهم أمر القيام على كل ما يتعلق بطُقوس الجنازة والدفن، هذا إذا كان كتابيا أي يدِين بدين أهل الكتاب. ولا يجب عليه شيء نحوه، أي أنه لا يجب عليه غسله ولا الصلاة عليه ولا غير ذلك من شعائر المسلمين نحو الميت المسلم.

أما إذا كان قريبه وَثَنِيا فإنه يدفعه إلى الوثنيين ويتولى الوثنيون دفنه بأي طريقة يسلكونها في دفن موتاهم .

كل هذا إذا وُجِد من أهل دين الميت مَن يقوم بهذا الأمر، أما إذا لم يُوجَد من أهل مِلَّته مَن يقوم بالأمر. فإن القريب المسلم يقوم بدفنه فإذا أتمَّ له ذلك الدفن يغتسل، ولقد جاء أحد الصحابة يستشير رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فيما يفعل بجثة أبيه ـ وقد كان وثنيًّاـ فقال له: ” اذهب فوارِ أباك “. فلما وارَى أباه ” أي دفَنَه ” عاد إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فقال له: ” اذهب فاغتسل “.

والله أعلم.