السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أريد أن أسال فضيلتكم ما جزاء من يحفظ القران الكريم ثم ينساه هل يعاقب في القبر ويوم القيامة فلقد سمعت أنه يوم القيامة يكون بلا يدين هل هذا صحيح، وما هو السبيل لحفظ القران دون نسيانه؟ جزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

حقيقة لقد جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم “من حفظ القرآن ثم نسيه جاء يوم القيامة أجزم (أي بلا يدين أو بيدين مشوهتين)”.

والمعنى الصحيح لهذا الحديث الشريف هو من يحفظ القرآن ثم لا يعمل به، وليس نسيانه حفظًا.

على أن من يحفظ القرآن ثم ينساه ويهمله فقد فاته خير كثير، لأن قراءة القرآن فيها ثواب عظيم، فالحرف من القرآن بعشر حسنات كما أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم.

والطريق إلى استمرار حفظ القرآن هو المداومة على قراءته، فلقد نبهنا الرسول صلى الله عليه وسلم إلى أن القرآن يتفلت من الصدور، وأن معنى عدم التفلت أي عدم النسيان، وذلك بتعاهده كما يتعاهد صاحب الإبل المعقلة يعني أي المربوطة إبله حتى لا تتفلت، فالطريقة المثلى لاستمرار حفظ القرآن هو قراءته الكثيرة، علاوة على أن هذه القراءة فيها ثواب عظيم مبين بصورة واضحة في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكما قال صلى الهل عليه وسلم: “من قرأ القرآن فله بكل حسنة عشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف”. والله تعالى أعلم.