السؤال:

أعمل مديرا في إحدى المؤسسات، وفي بعض الأحيان نعلن عن الحاجة إلى وظيفة ما، ويتقدم مجموعة من الأفراد، نحن قد نختار أحدهم لاعتبار أنه أقرب إلى فهم رسالة المؤسسة أو لأسباب مادية خاصة بهذا الشخص، مع كونه ليس الأول في الاختبارات المعدة؟ فهل يعتبر ذلك ظلما للآخرين؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
ليس في هذا ظلم للآخرين، إذا كانت أسباب الاختيار مفيدة للمؤسسة ولا تلحق بها ضررًا، وكذلك إذا كان اختيار هذا الشخص لأسباب مادية خاصة به لا بأس بذلك، بشرط أن يكون كفئًا للعمل الذي يقوم به، ولا يستطاع أن يقال إن غيره أفضل منه، فينبغي أن يكون المقياس هو إفادة المؤسسة التي يقوم الشخص بالعمل بها، فإذا كان هذا الشخص يقوم بما يقوم به غيره، واختير لأسباب موضوعية لا تلحق ضررًا للمؤسسة فلا بأس. والله تعالى أعلم.