السؤال:

شخص متزوج منذ 16 عاما من امرأة نمساوية ، وله منها ولدان وقد تم عقد النكاح الشرعي بالمركز الإسلامي ، كما تم تسجيل عقد النكاح بالطريقة الأوربية لدى الجهات الحكومية النمساوية ، والأن بسبب مشكله مالية ولأمكانية حصوله على مساعدة مالية إضافية من الحكومة تعينه على الظروف المالية الصعبة يريد أن يعلن أمام الجهات الحكومية انه طلق زوجته ، ويوقع على ورقة بفسخ العقد ، وهذا فقط للجهات النمساويه وفي نفسه انه لايريد طلاقها أي أنه سيطلقها بالطريقة الأوربية وليس بالطريقة الإسلامية نرجو الإفادة هل سيبقى زواجه صحيحاً وشرعياً ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

هذا تزوير ولا يجوز أخلاقياً ، ولا ينبغي للمسلمين أن يستعملوا هذه الأساليب في التعامل مع الدول التي يعيشون فيها ، لأن هذا يظهر المسلمين كأنهم جماعة يريدون أن يكسبوا المال بأي طريقة دون التقيد بالقيم الأخلاقية .

وعلى هذا يقع الطلاق ، فالطلاق طالما حدث باللسان وبالكتابة والتوثيق فقد وقع الطلاق ؛ وعلى السائل أن يعيد العقد مرة أخرى ويوثقه شرعيًا ومدنيًا .

والله أعلم


الوسوم: , ,