السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم، هل يجوز تقسيم الإرث من طرف الوالد على أولاده وهو على قيد الحيات، ويكون ذلك برضاء الأولاد والأم على قسمة تصرف الوالد بتقسيم التركة وهو على قيد الحياة؛ مخافة الفتنة من بعده؟.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

يقول الدكتور علي محيي الدين القره داغي عميد كلية الشريعة بجامعة قطر :

الشريعة الإسلامية جعلت قسمة الأموال، لله سبحانه وتعالى؛ ولذلك سميت بفريضة الله في كتابه العزيز، فمن هنا فالمفروض أن لا يتصرف المورث في أمواله بل يترك تلك الأموال لما بعد موته، حتى تطبق عليها شريعة الله سبحانه وتعالى في الميراث، إلا إذا كان الشخص يخاف من تطبيق بعض القوانين التي لا تتفق مع شرع الله، فحينئذ له الحق أن يتصرف في بعض أمواله فيوزعها حسب الإرث الشرعي فيما لو مات، ويكون ذلك في نظر الشرع تمليكا من الوالد لأولاده وليس من باب الإرث؛ لأن الإرث إنما يتحقق بعد الموت، وقلت بأنه في بعض أمواله وليس في كل أمواله حتى يترك المجال فيما لو وجد وارث آخر غير الموجودين لا يُحرَم من حقه، والله أعلم.