السؤال:

تعرفت عن طريق المراسلة على أناس نصارى أجانب، وأريد دعوتهم إلى الإسلام فكيف يكون ذلك؟ وهل ما أفعله جائز؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

إن الدعوة إلى الله سبحانه وتعالى واجبة كل مسلم، سواء كان يعيش في بلاد المسلمين، أو في بلاد غير المسلمين، وقيامك بدعوة هؤلاء النصارى إلى الإسلام أمر مشروع وجائز، ولك في هذه الحالة أن تتبعي جميع الوسائل المشروعة لدعوتهم إلى الإسلام، سواء كانت بالمراسلة، أو عن طريق الإنترنت، وسواء كانت إلى أولاد أو فتيات، أو رجال أو نساء، ولكن ينبغي أن تحذري من كل ما تكتبين حتى لا يرد عليكِ بالإساءة أو بتشويه صورتك كداعية لدين الله سبحانه وتعالى.

ويمكنك أن تشيري على هؤلاء بالاطلاع على المواقع الإسلامية على الإنترنت، لمعرفة الأحكام الشرعية، ومعرفة الأحاديث النبوية والنصوص الشرعية بوجه عام، بالإضافة إلى ما توجهين لهم من تعاليم الدين الإسلامي السمحة عن طريق الرسائل التي تبعثين بها إليهم.

والله أعلم


الوسوم: , ,