السؤال:

تزوجت امرأة برجل مسلم، وانتقلت للمعيشة معه في منزل الزوجية ، ثم وجدت خلافات بينهما، وأصبحت الحياة الزوجية معه صعبة ومستحيلة، ثم انقطع نهائيًّا عنها، وحتى الآن تعيش هي وطفلها مع أهلها، وانقطعت العلاقات المادية و المعنوية و الجسدية بينهما، ثم علمت أنه تزوج من سيدة أخرى، ويعيش معها حاليًا، ثم تَقَدَّم لهذه الزوجة رجل آخر يريد أن يتزوجها، وتسأل: هل هي ما زالت متزوجة أم مطلقة بسبب انقطاعه عنها ماديًّا ومعنويًّا وجسديًّا منذ سنوات ؟ وماذا تفعل حتى تتزوج الرجلَ الثانيَ الذي يريد الزواجَ منها؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
فإن الطلاق لا يكون إلا بالقول أو بالكتابة، وغياب الزوج وانقطاعه عن زوجته مدة طويلة لا يعد طلاقا ، حتى لو أهملها وتزوج بأخرى، ولكن إذا تضررت الزوجة من غياب زوجها، أو من تزوجه بأخرى وعدم العدل بينهما فلها أن ترفع أمرها للقاضي طالبة التطليق للضرر، ولا يجوز للزوجة الزواج بآخر حتى يتم الطلاق فعلا أو الخلع وتنتهي العدة

.
يقول الأستاذ الدكتور نصر فريد واصل، مفتي مصر الأسبق:

إذا كان الحال كما ورد بالسؤال من أن الحياة بين هذا الزوج وزوجته مستحيلة وغير مُحْتَمَلَة، وأنه بعيد عنها جسديًّا وماديًّا ومعنويًّا، وتزوج من سيدة أخرى، ولم يُنْفق عليها ولا على صغيرها، فنفيد بالآتي :

غياب الزوج عن زوجته لا يُعتبر طلاقًا إذا لم يقم هذا الزوج بطلاقها لفظا أو كتابة أو على يد مأذون، فتكون الزوجية ما زالت قائمة بينهما؛ لأن الزوجية لا تنقطع إلا بالطلاق أو الوفاة، وبناء على ذلك لا يحق لها الزواج بآخر؛ لأنها على عِصْمة الزوج الأول، ولقوله تعالى:(حُرِّمَتْ عليكم أمهاتُكم وبناتُكم وأخواتُكم وعَمَّاتُكم وخَالاتُكم..) (النساء: 23) إلى قوله تعالى: (.. والمُحْصَناتُ من النساء) (النساء: 24) والمتزوجة محصنة ، فيحرم الزواج بها .

أما إذا كانت هذه الزوجة مُتَضَرِّرة من غياب زوجها عنها أو عدم الإنفاق عليها، أو متضررة من زواجه بأخرى، أو متضررة من حياته التي لا تُحْتَمَل، فإن القضاء هو المُخْتَص في مثل هذه الأمور بعد أن تطلب الطلاق من القاضي، وذلك أن القاضيَ وليُّ من لا وليَّ له. فإذا ما حكم لها بالطلاق وأصبح الحكم نهائيًّا وانتهت العِدَّةُ من هذا الزواج الأول، فيحق لها أن تتزوج بمن تريد بعقد ومهر جديدَين بإذنها ورضاها .
والله أعلم.


الوسوم: , ,