السؤال:

هل يجوز الانتقال من صلاة الجماعة إلى صلاة الفرد في حالة الاستعجال للسفر ؟ حيث أنني صليت ركعتين مع الجماعة ثم رجعت للخلف وأكملت ركعتين أخريين في صلاة العشاء للحاق بالقطار ، مع الشكر.

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

نعم يجوز ذلك لعذر ، كما هو في حالك أيها الأخ الكريم ، وأما لغير عذر فلا تجوز مفارقة الإمام ، وإلا بطلت صلاة المأموم.

 

يقول الشيخ عطية صقر ، رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا:

 

يجوز لمن دخل الصلاة مع الإمام أن يخرج منها بنية المفارقة ويتمها وحده إذا أطال الإمام الصلاة . ويلحق بهذه الصورة حدوث مرض أو خوف ضياع مال أو تلفه أو فوات رفقة أو حصول غلبة نوم ، ونحو ذلك .

لما رواه الجماعة عن جابر قال : كان معاذ يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم صلاة العشاء ثم يرجع إلى قومه فيؤمهم ؛ فأخر النبي صلى الله عليه وسلم العشاء فصلى معه ثم رجع إلى قومه

فقرأ سورة البقرة فتأخر رجل فصلى وحده فقيل له : نافقت يا فلان ، قال : ما نافقت ، ولكن لآتين رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره ؛ فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك فقال : ” أفتان

أنت يا معاذ .. أفتان أنت يا معاذ .. اقرأ سورة كذا وكذا ” . (انتهى)

 
والله أعلم.


الوسوم: , , ,