السؤال:

أود الزواج من فتاة ولكن توفي والدها دون أن يوافق عليّ، مع العلم أنه لم يرني وأثّر هذا عليه فبماذا تنصحها؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على إمام المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين، أمابعد:أخي الكريم، يرحم الله والدها، فإن قبلتك فلا حرج أن تتزوج منها.

أنصحك أختي الكريمة إن كنت رضيت دينه وخلقه وقبلتيه في نفسك أن تتزوجيه، فليس للوالد حق في ذلك الآن، وعليك إقناع أقرب الأولياء بتولي عقد النكاح، بعد أخذ خاطر الوالدة والإخوان. والله يكتب لكما الخير.
وليس أخذ خاطرهما شرطا في صحة النكاح، ولكنه حسن لدوام الرحم
والله أعلم.