السؤال:

نعلم أن المرأة لا يجوز لها صيام النفل في حال حضور الزوج إلا بإذنه، فهل يجب على الزوجة أن تستأذن الزوج في صيام القضاء؟ وهل لا يقبل صيام القضاء إن لم تستأذن؟ وإذا طلب الزوج معاشرة زوجته أثناء صيامها للقضاء فهل يجوز لها أن تفطر وتقضي في يوم آخر؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
صيام القضاء فرض يجب أداؤه حال التمكن من ذلك، ولا يستحسن تأخيره إطلاقا لئلا يطرأ طارئ يمنع من الأداء، واستئذان الزوج في هذه الحال هو من باب الإعلام فيكون أفضل، وليس له أن يمنع من أداء الفريضة حال التمكن منها إلا لسبب طارئ.
ثم إذا صامت من غير إذنه فصيامها صحيح، وليس له أن يجبرها على الفطر، فإذا اضطر لذلك -وذلك بأن يكون الداعي للمعاشرة شيئا طارئا لم يستطع الزوج أن يصرفه عن نفسه- تفطر ثم تقضي فيما بعد، ونرجو في هذه الحالة ألا يكون آثما وليس عليها في هذه الحال إلا القضاء ثانية، لكن إذا ما أمكن ألا تفطر فهو الأولى والله أعلم.


الوسوم: ,