السؤال:

هل تجوز قراءة الأذكار فيما يطلق عليه الآن "الحمام"، مع العلم أنه أصبح واسعا، وانعدمت بالتقريب خشية النجاسة منه وفيه؛ حيث أصبح واسعا و"مسرمكًا"؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
إن النهي عن الذكر في بيت قضاء الحاجة إنما باعتبار النجاسة الموجودة فيه، في مثل هذه الأماكن لا يصح للمسلم أن يذكر الله سبحانه وتعالى.. أما سعته وسراميكه فما غيّرت من كونه مكانًا لِمَا يخرج من الإنسان، فيبقى الحكم على أصله. والله أعلم.