السؤال:

كيف يكون التوارث بين ملَّتَين؟ الزوج والزوجة والابن والوالدين؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

أما بالنسبة لسؤال الابن قاسمي، فنقول وبالله التوفيق: إن المقصود بكلمة مِلَّتين في كتب الفقه هو: اختلاف الدين، أي أن يكون دين الزوجة غير دين الزوج، أو دين الابن غير دين الأب، وهذا ما جاء في الحديث الصحيح: “لا توارث بين أهل مِلَّتين”.

 فعلى هذا إذا كان الزوج متزوِّجًا من كتابية، ثم مات فلا ترث منه؛ ولذلك يجوز لها الوصية؛ لأنها ليست وارثة، ومعلوم أن الوصية لا تصح لوارث، وكذلك أيضًا إذا أسلم الأب وكان الابن كافرًا على غير ملة الإسلام (نصراني، يهودي، مُلحد…)، ففي هذه الحالة لا يرث الابن أباه.
ولكن إذا فُرِض أن الابن النصراني أسلم مثلاً ثم مات الأب، فهل يرث الابن المسلم أباه النصراني؟
الجمهور على أن الابن لا يرث في هذه الحالة أيضًا عملاً بالحديث الصحيح الذي أشرنا إليه.
ولكن رأينا من السلف فيما روي عن معاذ ومعاوية ومسروق وغيرهم: أن المسلم يرث الكافر، ولا يرث الكافر المسلم.

 وهذا رأي نعتقد أنه له سنده وله وجهه.
ووجهة نظرنا في ترجيح هذا الرأي ما استدل به القائلون بهذا، حيث قالوا: إن الإسلام يزيد صاحبه ولا ينقصه، كما جاء في الحديث، ثم قاسوا هذا أيضًا على أن لنا أن نتزوج نساءهم وليس لهم أن يتزوجوا نساءنا.

والله أعلم.