السؤال:

في بعض الأسواق رجال يحملون معهم ثيابا في أكياس مغلقة يبيعونها للناس دون أن يسمحوا لهم بفتح أكياسها والتفتيش فيها للتأكد من صلاحيتها وخلوها من العيوب، وكذلك يوجد في أسواق الفاكهة من يبيع أقفاصا من الفواكه من الفواكه المختلفة وهي مغلقة لا يعرف المشتري وزوها ولا عدد ثمراتها، ولا يعرف إن كانت كلها جيدة أم بعضها جيد وبعضها ردئ فالمشتري على حسب حظه، فهل مثل هذا البيع يجوز شرعًا؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:

من شروط البيع الصحيح أن يكون الشيء المبيع معلوم الذات والقدر والصفة، فلا يجوز للبائع أن يبيع شيئًا لإنسان إلا إذا عرضه عليه وبين له صفته وحاله ومقداره وغير ذلك من الأمور التي تنفي الجهالة عنه وإلا كان البيع غير صحيح لما فيه من الغش والخداع والغرر، وهذا النوع من البيع يسمى بيع المنابذة والملامسة روى البخاري ـ واللفظ له ـ ومسلم.
وأبو داود والنسائي وغيرهم عن أبي سعيد الخدري ـ رضي الله عنه: “أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ نهى عن المنابذة ـ وهي طرح الرجل ثوبه بالبيع إلى الرجل قبل أن يقلبه أو ينظر إليه ـ ونهى عن الملامسة” والملامسة لمس الثوب دون أن ينظر إليه.
والله أعلم