السؤال:

لماذا يسمح في الإسلام بالزواج بالكتابيات مع أنهن في هذا الزمان لا يلتزمن بأخلاق ويعشن حياة قذرة، ومثل هذا الزواج تسبب في بقاء كثير من المسلمات بدون زواج؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

أباح الله سبحانه وتعالى الزواج من الكتابيات (اليهوديات والنصرانيات)، والدليل على هذا قول الله سبحانه وتعالى: “وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الذين أوتوا الكتاب من قبلكم”، والمقصود بالمحصنة هي المرأة العفيفة، فالزواج من المرأة الكتابية إذا كانت عفيفة، ليست لها تجارب سابقة على الزواج مما ذكرت فإن هذا أمر مشروع، كما قال الحق سبحانه وتعالى.

وقد تزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم من امرأة يهودية، ومن امرأة نصرانية، فأما اليهودية فهي: صفية بنت حيي بن أخطب، وأما النصرانية فهي: مارية القبطية، وكذلك فعل أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وقت أن كانت الكتابيات عفيفات، لا خطورة منهن على المجتمع المسلم، ولا على الذرية.

أما الآن فإن الزواج من الكتابية (اليهودية والنصرانية) فيه محاذير إسلامية، سواء فيما يتعلق بالتربية أو بالسلوك أو نحو هذا.

وأما بالنسبة للمشركة التي لا تدين بدين سماوي، فإنه لا يحل لمسلم أن يتزوج منها بحال، والدليل على هذا قول الحق سبحانه وتعالى: “ولا تنكحوا المشركات حتى يؤمنّ ولأمةٌ مؤمنة خير من مشركة ولو أعجبتكم”، وأكثر اليهوديات والنصرانيات في أيامنا هذه منحرفات، يعاقرن الخمر، ويتخذن أخلاء، وقد يمارسن المعاشرة الجنسية مع من لا يحل لهن.. كل ذلك على سبيل اللهو والعبث وعدم الاكتراث بالمبادئ التي نزلت بها الشرائع السماوية؛ ولهذا فإنه لا يليق بالمسلم في أيامنا هذه أن يتزوج من واحدة منهن؛ لخطورتها على دينه وعلى ذريته وعلى مجتمعه أيضًا.