السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته فضيلة الشيخ: لقد قرأت من قبل حديثا يفيد نهي النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الدين بالدين؛ فما هي التطبيقات المعاصرة لهذه الصورة من المعاملات حتى نتجنبها؟ وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
الحديث الوارد في هذا الخصوص هو “نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الكالئ بالكالئ، والكالئ هو الدين، ولكن هذا الحديث ضعيف جدا لا ينهض حجة على التحريم أو إثبات الحكم الشرعي؛ فلذلك اعتمد العلماء على الإجماع في هذا المجال، والإجماع إنما هو وارد في نوع واحد وهو بيع الدين النسيء، أي المتأخر بالدين المتأخر، فهذا عليه الإجماع كما ذكر ذلك شيخ الإسلام ابن تيمية.

وهناك تطبيقات كثيرة في بيع الديون في عالمنا المعاصر، بل كثير من المعاملات بين البنوك والدول تقوم على أساس بيع الديون، وهناك بعض تطبيقات صحيحة وجائزة لبيع الديون منها بيع الدين بالعين، وهناك تفصيلات كثيرة لبيع الديون، وهي معروضة الآن على دورة مجمع الفقه الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي، والله أعلم.