السؤال:

sayidi assalamoaalaykome ma hokmo achraa fi ijtimaii annasse rijale wa nissaa fi manzili ahli almayte li idati ayame aala al akli wa charabi maa jamii hamili alquoran alkarime yaouma alwafate wa yaouma 3 wa yaouma 7 wa youma 40 baada almaoute wa ihdai anoquoude ila hamili alquoran maa anahome kollohome yaamalone wa iza lame yoaatouhome anoquode la yatouna ila dari almayte wa assalam السلام عليكم: ما حكم الشرع في اجتماع الناس ر جال ونساء في منزل أهل الميت لعدة أيام على الأكل والشرب مع جمع حاملي القرآن الكريم يوم الوفاة واليوم الثالث والسابع والأربعين بعد الموت وإهداء النقود إلى حاملي القرآن مع أنهم كلهم يعملون وإذا لم يعطوهم النقود لا يأتون إلى دار الميت.والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
كل ما قلته في هذا السؤال غير جائز، ومخالف لسنة الرسول (صلى الله عليه وسلم) في العزاء الشرعي؛ فالسنة في العزاء أن يقوم الناس بصنع الطعام لأهل الميت؛ وأن لا يكلفوه شيئا، وأن لا تخصص أياما لا لقراءة القرآن الكريم للميت ولا لغير ذلك، وأن لا تعطى نقود لهؤلاء القراء الذين يجلسون في ذلك المجلس. أما قراءة القرآن من أهل الميت دون التخصيص، فهذا جائز، والله أعلم.