السؤال:

إذا صحوت من النوم في رمضان، فظننت أن الفجر لم يطلع فأكلت، وشربت ثم تبين لي أن النهار قد طلع. فهل يصح صومي ؟ وماذا أفعل؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فالجمهور على أن من أكل في نهار رمضان خطأً عليه القضاء، ولا إثم عليه، بسبب خطئه ، سواء كان الخطأ في الظن ـ كما في السؤال ـ أو في الفعل، كمن ابتلع ماءً وهو يتمضمض دون قصد .

وهذا إذا تبين له خطؤه ، أما إذا لم يكتشف أنه أخطأ وظن أنه صام صوماً صحيحاً فلا شيء عليه.

يقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر ـ رحمه الله ـ في كتابه أحسن الكلام في الفتوى والأحكام:

ذكر ابن قدامة في كتابه: (المغنى): أن من أكل يظن أن الفجر لم يطلع، وقد كان طلع أو أفطر يظن أن الشمس قد غابت ولم تغب ، أن عليه القضاء ، وذلك مع وجوب الإمساك على من أكل ظانا عدم طلوع الفجر، وقال ابن قدامة: إن هذا الحكم هو قول أكثر أهل العلم، ثم حكى عن بعض التابعين أنه لا قضاء عليه، وذكر في ذلك أثراً عن عمر ـ رضي الله عنه .

ولكن الرأي الأول هو المعول عليه ، وذلك لحديث البخاري : أنهم أمروا بقضاء يوم أفطروا فيه؛ لوجود غيم، ثم طلعت الشمس .

هذا في الظن، أما الشك في طلوع الفجر، وعدم طلوعه :

فقد قال فيه ابن قدامة أيضاً: وإن أكل شاكّاً في طلوع الفجر، ولم يتبين الأمر، فليس عليه قضاء؛ لأن المدار على تبيُّن طلوع الفجر، كما قال تعالى: ( وَكُلُواْ وَاشْرَبُواْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ )البقرة : 187.

وقال: إن هذا هو رأي الشافعي، وأصحاب الرأي أي: الحنفية.

ولكن مالكاً أوجب القضاء؛ لأن الأصل بقاء الصوم في ذمته، فلا يسقط بالشك، وذكر أن الأكل عند الشك في غروب الشمس لمن لم يتبين الأمر يوجب القضاء.

وعليه : فعلى صاحب هذا السؤال أن يمسك بقية يومه ويقضي هذا اليوم، وهو الرأي المختار.

والله أعلم .