السؤال:

هل الالتفات في الصلاة يبطلها؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله الصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

الالتفاف من الأمور المكروهة في الصلاة لأنه يذهب بالخشوع، وقد يؤدي إلى بطلان الصلاة إذا استدبر الملتفت القبلة بصدره أو انحرف عنها انحرافًا كبيرًا.
وفي هذه المسألة يقول الأستاذ الدكتور محمد السيد أحمد المسير (أستاذ العقيدة بالأزهر):

شأن المسلم أن يخشع في صلاته وتطمئن جوارحه ويستحضر عظمة الله الكبير المتعال، قال الله تعالى: (قد أفلح المؤمنون. الذين هم في صلاتهم خاشعون) (المؤمنون: 1 ـ 2) والالتفات في الصلاة يتنافى مع الخشوع المطلوب فيها، وهو من المكروهات التي تفوِّت على المصلِّي جانبًا من ثواب الله عز وجل. وفي الحديث الصحيح الذي رواه البخاريّ عن عائشة رضي الله عنها قالت: سألت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن الالتفات في الصلاة فقال: “هو اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة العبد”. وفي حديث أخرجه أحمد وابن ماجه من حديث أبي ذر رضي الله عنه: “لا يزال الله مُقبِلًا على العبد في صلاته ما لم يلتفت فإذا صرَف وَجهَه انصرَف”.

الالتفات المبطل للصلاة:
وقد يكون الالتفات مُبطِلًا للصلاة إذا استدبَرَ المصلِّي القبلة بصدره أو انحرف عنها انحرافًا كبيرًا. وقد يُتجاوز عن الالتفات إذا كان لحاجة ضرورية لإنقاذ طفل صغير أو ما شاكل ذلك.

وكما أن الالتفات ينافي الخشوع فكذلك النظر إلى السماء؛ ففي صحيح الحديث أن النبيّ ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “ما بال أقوام يرفعون أبصارهم إلى السماء في صلاتهم” فاشتد قوله في ذلك حتى قال: “لَيَنتَهُنَّ عن ذلك أو لَتُخطَفَنَّ أبصارُهم”. وكان صحابة رسول الله يستحبون ألَّا يجاوزَ بصرُ أحدهم موضعَ سجوده.

والله أعلم