السؤال:

هل صلاة الرجل بأهله جماعة في البيت تعدل صلاته في المسجد؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله، وبعد
فقد جاء في السنة النبوية الشريفة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “صلاة الرجل في المسجد تعدل صلاته في بيته سبعًا وعشرين درجة”، فصلاة الرجل بأهله جماعة في بيته لا تعدل صلاته في المسجد في جماعة طبقًا لما جاء في هذا الحديث الشريف.

لكن صلاتك بأهلك في جماعة في بيتك تنال به فضيلة صلاة الجماعة التي هي أفضل من أن يصلي المسلم منفردًا، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لأهله أن تنالهم فضيلة صلاة الجماعة أيضًا.
على أنه يمكن لك أن تحقق الأمرين بأن تصلي الفريضة في جماعة، وأن تصلي مع أهلك صلاة النافلة وهم يصلون وراءك صلاة الفريضة، فينالون فضيلة صلاة الجماعة، وتنال أيضًا فضيلة صلاة الجماعة في هذه النافلة. كما كان يفعل بعض الصحابة كمعاذ بن جبل – رضي الله عنه – الذي كان يصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ويعود إلى أهله فيصلي بهم، وبالله التوفيق.