السؤال:

شيخنا الكريم... سمعنا عن فتواكم بجواز أخذ القرض الربوي في الغرب mortage فالفتوى يأخذ بها عدد كبير من الناس، وهم ليسوا بالحاجة، بعضهم عنده الآن بيوت ليس واحدًا، بل عدة بيوت.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله، والصلاة والسلام على إمامنا سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد..

أنا أقول: إن الفتوى ليست فتواي خاصة، وإنما هي فتوى المجلس الأوروبي الذي يشترك فيه عدد من علماء الأمة، وقد حددت الفتوى الجواز بشروط وضوابط يجب اعتبارها وعدم الخروج عنها، وهي الحاجة إلى مسكن يكون هو المسكن الأساسي للإنسان، ولا يكون عنده بيت آخر ولا يكون عنده من القدرة والسيولة من الشراء عن طريق البنك، إلى غير ذلك من الضوابط، فمن خرج عن الضوابط والشروط فهو يتحمل وزر نفسه، والمفتي غير مسؤول عنه.