السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله، ما حكم الشرع في أخذ الأجر مقابل قراءة القرآن في المناسبات؟ وما معنى قوله تعالى: “وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً…”؟ أنار الله بكم الأمة.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد، فقد أجاز العلماء أخذ الأجر على تعليم القرآن للصبية، خاصة لمن تفرّغ لهذا الأمر، أو فرَّغته الدولة له، أما أخذ أجر على قراءة القرآن في المناسبات فلن يخلو من الشبهة. أما معنى قوله تعالى: “وَلا تَشْتَرُوا بِآيَاتِي ثَمَنًا قَلِيلاً…”، هذا فيمن يحرّف المعنى، أو ينحرف به عما أُنزل من أجله، أو يخفيه، كما كان يفعل اليهود عليهم لعنهم الله، هذا والله أعلم.