السؤال:

السلام عليكم، أحيانا أكون في زيارة أحد الأصدقاء، وأخرج من عنده قبل صلاه المغرب، ولكن قد لا أصل إلى منزلي إلا بعد صلاه العشاء لطول الطريق وزحمة السير، وأنا عندما أتأكد أنني لا أستطيع أن أصل إلى البيت قبل صلاة العشاء فإني أجمع في الطريق، وعندما أصل إلى البيت أصلي ركعتين للعشاء وثلاث للمغرب؛ فهل هذا صحيح؟.
جزاكم الله خيرا.

الجواب:

بسم الله ولا حول ولا قوة إلا بالله والصلاة، والسلام على رسول الله، وبعد، فلم توضح في سؤالك طبيعة المسافة لنتبين هل يجوز لك فيها قصر الصلاة أم لا، والمسافة هي 80 كيلو مترا فأكثر، فإن كانت المسافة تبلغ هذا الحد فأكثر فلك الحق في القصر للعشاء فقط، وتصليها ركعتين، أما المغرب فيصلى ثلاث ركعات مسافرا كنت أم مقيما، على أن التمتع برخصة القصر لصلاة العشاء والجمع بين هاتين الفريضتين (المغرب والعشاء) تقديما أو تأخيرا، لمن أدى الصلاة في وقتها حال سفره ولا إعادة عليه بعد وصوله إلى محل إقامته.
أما إذا لم تؤد الصلاة في وقتها حتى وصلت إلى محل إقامتك، فعليك صلاة العشاء تامة. والله تعالى أعلم.