السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبعد: أريد أن أبيع منزلي وأشتري منزلا أكبر منه مساحة. لنا جمعية بالمؤسسة التي أعمل بها تقرض مبلغا من المال كل على حسب سلمه، لكن المشكل هو هذا الفرض بفائدة 5%.. هل هذا القرض حلال أم حرام؛ لأنه سيساعدني في شراء المنزل أو إصلاح المنزل الجديد؟ وجزاكم الله خيرا والسلام.

الجواب:

حرم الله الربا وهو كل زيادة لا يقابلها منفعة، فقال تعالى: “وأحل الله البيع وحرم الربا”، وقال سبحانه: “الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا”، وفي قوله تعالى أيضًا: “يمحق الله الربا ويربي الصدقات”، وقال صلى الله عليه وسلم: “لعن الله آكل الربا وموكله”.. استنادًا لذلك فإن الأصل هو التحريم، ولا يُعْدل عن هذا الأصل إلا للضرورة، والضرورة هي ما يتوقف عليها قوام البدن والمحافظة عليه من الهلاك، فإذا كان هذا المنزل منزلاً مناسبًا يسترك أنت وأبناءك فإنه لا داعي للاقتراض بفائدة من أجل شراء منزل أوسع؛ لأن هذا لا يعد من قبيل الضرورة، أما لو لم يكن لك مسكن أصلاً، وكان حصولك على المسكن عن طريق البنك مثلاً متوقفا على الاقتراض بالفائدة فإنه في هذه الحالة يجوز من أجل الضرورة، فالضرورات تبيح المحظورات، والضرورة تقدر بقدرها.

والله أعلم.