السؤال:

ما هو حكم رجل أدرك مع الإمام ثلاث ركعات ثم سلم قبل أن يأتي بالركعة الباقية، ثم قام على الفور وصلى السنة، وبعد انتهائه من صلاته قال له جاره في الصلاة بقيت لك ركعة فقام فأتى بها.. فهل عمله صحيح أم أنه كان يجب عليه أن يعيد الصلاة؛ حيث إنه فصل بين الصلاة بالسنة؟

الجواب:

هذه الصلاة غير الكاملة تعد صلاة باطلة؛ لأن الله سبحانه وتعالى قد شرع مواقيت الصلاة وبين عدد ركعاتها عن طريق المبلغ والرسول صلى الله عليه وسلم، وهنا قد تم الفصل بين صلاة الفرض بصلاة السنة؛ فعليه إعادة هذه الصلاة لأنها صلاة ناقصة، ولا يشفع له ما قام به من صلاة السنة، بحيث أنه يظن أن ما صلاه من سنة يكون مكملاً للنقص في صلاة الفرض؛ لأن هناك فرقا بين الفريضة والسنة، حيث إن الفريضة يجب قضاؤها عند نسيانها أو عند النوم، أما السنة فلا يجب قضاؤها، فلا تأخذ الحكم الفريضة.
وما يشاع الآن من قبل بعض المسلمين الذين فاتتهم صلوات مفروضة بأن صلاتهم للسنن تشفع لهم ما فاتهم وكأنهم قد قاموا بأداء ما نقص منهم -فإن هذا قول خاطئ؛ لأن السنة لا تشفع للفرض أبدًا.