السؤال:

ما حكم الشرع في حياكة ملابس لا تتناسب وزي المرأة المسلمة لأحد مصانع الملابس في الدول الأوروبية، علمًا بأن هذه الملابس لن تقوم المسلمات بلبسها؛ لأنها ستصدّر بناء على أن المصنِّعين يستوردون المادة الخام من تلك الدولة للتصنيع فقط؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد..

من شأن المسلم أن يبتعد عما فيه الشبهات، وهذه شبهة قوية، لأن من يصنع الملابس التي تظهر مفاتن المرأة سواء كانت مسلمة أم غير مسلمة فهو شريك لها في الإثم، وعلى هذا فأنصح هؤلاء أن يبتعدوا عن مثل هذه الصفقات المشبوهة، وأن يقتصروا على ما لا يتنافى مع مبادئ الإسلام، حتى يعلم غير المسلمين أننا أمة تحافظ على القيم الأخلاقية في أي مكان في أنحاء الأرض. هذا وبالله التوفيق.