السؤال:

Assalamu Alaykum wa rahmatu Allah, To what extent is the woman allowed to tell her mother about her marital relationship? In our customs, the mother usually knows every little detail in her daughter's life "litatma2inna 3alayha"? This angers thier husbands a great deal. Can you please provide us with a "Dhabit Shar3i" that guides it? Jazaka Allahu khayran, Wassalam, السلام عليكم ورحمة الله, الى أي مدى مسموح للمرأة بإخبار أمها عن حياتها الزوجية؟ و في عاداتنا,تكون الأم عادة على علم بكل تفاصيل حياة إبنتها"للإطمئنان عليه".وهذايغضب أزواجهن كثيرا. هل يمكنكم امدادنا بالظوابط الشرعية التي تحكم الامر؟ وجزاكم الله خيرا السلام

الجواب:

الحياة الزوجية علاقة خاصة بين الرجل وزوجته، وهناك جوانب في هذه الحياة لا يجوز الإفصاح عنها لأي إنسان مهما تكن صلة القرابة به، وهي ما يجري بين الزوجين في فراشهما فقد حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الحديث عما يجري بين الرجل وزوجته؛ لأنه أمر خاص بهما وقد شبه من يفشي سر العلاقة الزوجية الخاصة كشيطان لقي شيطانة على قارعة الطريق فجامعها.

أما ما يتعلق بالحياة الزوجية غير الخاصة، فهناك أحيانا بعض الخصوصيات التي ينبغي أن تكون سرا بين الرجل وزوجته، كظروفهما المالية والتخطيط لمستقبلهما ومستقبل أبنائهما فلا يجوز أيضا الحديث في هذا وبخاصة إذا كان الزوج يريد أن تظل حياته مع زوجته ملكا خاصا لهما وهذا حقه وحقها أيضا، ويمكن للزوجة أن تقول لأمها كلاما عاما بأنها سعيدة ولا تشعر بأي مشكلة مع زوجها، فقد لاحظت أن بعض التصريح بما يجري بين الزوجين من مشاكل خاصة لأقرب الناس للمرأة قد يضاعف من المشكلة عن طريق النصح غير السليم، ولهذا يدعو الإسلام إذا حدث شقاق بين الزوجين أن يتسلقا في علاج هذه المشاكل دون أن يدخلا أحدا بينهما اللهم إلا إذا عجزا عن العلاج، وهنا لا مفر من أن يتدخل الحكمان لمعالجة الخلاف.