السؤال:

هل يجوز للمأموم الجلوس للاستراحة أثناء صلاة الفرض أم يتابع الإمام ؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

ثبت في الصحيح أنّ النبي صلى الله عليه وسلم جلس جلسة الإستراحة ، لكن تردّد العلماء هل فعل ذلك من كبر السِّن للحاجة، أو فعل ذلك لأنّها من سنّة الصلاة؟

.فمن قال بالثاني: استحبّها، كقول الشافعي، وأحمد في إحدى الروايتين
ومن قال بالأول: لم يستحبّها إلاّ عند الحاجة، كقول أبي حنيفة ومالك، وأحمد في الرواية الأخرى .

ومن فعلها لم ينكر عليه، وإن كان مأمومًا؛ لكون التأخر بمقدار ما؛ ليس هو من التخلف المنهى عنه عند من يقول باستحبابها، وهل هذا إلاّ فعل في محل اجتهاد فإنه قد تعارض فعل هذه السنّة عنده، والمبادرة إلى موافقة الإمام فإنّ ذلك أولى من التخلف، لكنه يسير.. فصار مثل ما إذا قام من التشهّد الأول قبل أن يكمله
المأموم، والمأموم يرى أنه مستحب.. أو مثل أن يسلم وقد بقي عليه يسير من الدعاء، هل يسلم أو يتمه؟

ومثل هذه المسائل هي من مسائل الإجتهاد، والأقوى أنّ متابعة الإمام أولى من التخلف لفعل مستحب..
والله أعلم
من فتاوى الإمام ابن تيمية بتصرف يسير