السؤال:

هناك سلع يحتاج إليها الناس في وقت من الأوقات وهي متوفرة في الأسواق، وليس من أقوات المسلمين فهل يجوز لي أن أشتري منها شيئًا، وأدخره إلى الوقت الذي يحتاج إليه الناس فيه، لأربح أكثر من الوقت الذي تكون فيه البضاعة راكدة، والطلب عليها قليلا؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:

شراء بعض السلع المنتشرة في الأسواق،وادخارها ؛انتظارًا لعلو سعرها ،لا مانع منه شرعًا،إلا أن يكون قوتًا ، على ألا يكون السعر فاحشًا ،أويكون البيع فيه غش ، وليس هذا من الاحتكار المحرم .
يقول الدكتور محمد بكر إسماعيل الأستاذ بجامعة الأزهر :

يجوز للمسلم أن يحتكر ما ليس قوتًا للمسلمين ، ولا ما تدعو الحاجة إليه في أكثر الأحوال ـ بشرط ألا يترتب على ذلك غلو فاحش في الأسعار أو ضرر لبعض التجار ـ مثل أن يشتري الشخص أرضًا للبناء، ثم يتركها سنة أو أكثر ثم يبيعها بعد أن يكون قد ارتفع ثمنها بالقدر الذي يرضيه، أو يشتري أدوات أو آلات معمرة يتربص بها الأسواق ويترقب ارتفاع سعرها بحكم الظروف الاقتصادية الطبيعية فهذا جائز كما قلنا، لا شيء فيه؛ لأن الحرمة إنما تكون حيث وجد الغرر ووقع البصر.
والله أعلم