السؤال:

هل حديث: ( الدعاء هو العبادة )صحيح، وإذا كان صحيحا نود توضيح ذلك، وهل في الدعاء صلاة وذكر وغير ذلك من العبادات ؟ وهل للدعاء آداب يجب أن يلتزم بها المسلم في دعائه ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

نعم هذا الحديث صحيح ، وللدعاء آداب على المسلم أن يراعيها.

يقول الشيخ عطية صقر ،رئيس لجنة الفتوى بالأزهر سابقا:
إذا كان من معاني الدعاء: النداء، وبخاصة من الأدنى للأعلى، فإن الدعاء يراد به: عبادة الله ـ سبحانه وتعالى ـ بكل أنواعها.

روى أحمد وأصحاب السنن أنه( صلى الله عليه وسلم ) قال: “إن الدعاء هو العبادة. ثم قرأ قوله ـ تعالى: { وقال ربكم ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين }.
فالمراد بالدعاء هنا في هذه الآية: العبادة بكل أنواعها: من صلاة وزكاة وحج وذكر وقراءة قرآن، وغير ذلك؛ لأن الكفار أو العاصين المستكبرين عن عبادة الله مصيرهم جهنم.

وأما آداب الدعاء : فقد جاء في كتاب: (الأذكار) للنووي نقلا عن الغزالي في كتابه: (إحياء علوم الدين): أن آداب الدعاء عشرة:
الأول: أن يترصد الأزمان الشريفة كيوم: عرفة وشهر رمضان ويوم الجمعة والثلث الأخير من الليل ووقت الأسحار.

الثاني: أن يغتنم الأحوال الشريفة: كحالة السجود، والتقاء الجيوش ونزول الغيث، وإقامة الصلاة، وبعد إقامة الصلاة .

الثالث: استقبال القبلة، ورفع اليدين ويمسح بهما وجهه في آخره.
الرابع: خفض الصوت بين المخافتة والجهر.
الخامس: ألا يتكلف السجع، وقد فسر به: الاعتداء في الدعاء.
السادس: التضرع، والخشوع والرهبة، كما قال ـ تعالى:{ إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبنا وكانوا لنا خاشعين }. وقال: { ادعوا ربكم تضرعا وخفية } .

السابع: أن يجزم بالطلب، ويوقن بالإجابة، ويصدق رجاءه فيها، يقول سفيان بن عيينة: لا يمنعن أحدكم من الدعاء ما يعلمه من نفسه، وإن الله (تعالى) أجاب شر المخلوقين وهو إبليس إذ قال: { رب أنظرني ليوم يبعثون فقال إنك من المنظرين}

الثامن: أن يلح في الدعاء وأن يكرره ثلاثا ولا يستبطئ الإجابة.
التاسع: أن يفتتح الدعاء بذكر الله (تعالى) أي: وبالصلاة على النبي ( صلى الله عليه وسلم ) بعد الحمد لله والثناء عليه، وأن يختمه بذلك.
العاشر :التوبة ورد المظالم والإقبال على الله ـ تعالى.
والله أعلم .