السؤال:

ما حكم الخلوة بالمحرمات من الرضاع وخاصة الأخوات؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
لا بأس من الخلوة بالمحرمات من الرضاع وخاصة الأخوات والأمهات، لأنهن محرمات على التأبيد، وكل ما هو محرم على التأبيد، تجوز الخلوة معه بأن يوجدوا في مكان واحد ليس معهم غيرهم، مع اعتبار التقاليد الشرعية والتعاليم الشرعية التي تصون الحرمات وتنتفي معها الفتنة.