السؤال:

وصلت توًّا إلى أوربا، وأنا أرتدي الحجاب، فهل يجوز لي أن أخلعه لأنني أخشى أن يترتب على ارتدائي له أفعال ضدي، فهل خلعه حرام في مثل هذه الحالة؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
نبدأ أولاً بأن الحجاب معناه تغطية الرأس وجميع البدن ما عدا الوجه والكفين، وهو غير النقاب الذي هو تغطية الوجه أيضًا، والنقاب ليس واجبًا، لكن الواجب هو الحجاب.
واجب على المرأة المسلمة أن تغطي سائر جسمها دون وجهها وكفيها، وإن شاء الله لن يكون هناك حرج في الالتزام بشرع الله في هذه البلاد كما أعلم.
أما نظرة الناس نظرة غير عادية لمن ترتدي الحجاب، فهذا ليس مبررًا لأن تترك المرأة المسلمة الحجاب وتبدو مكشوفة الشعر أو الصدرين أو غير ذلك من جسمها الذي هو عورة في نظر الشرع، والقرآن الكريم صريح في ذلك كما في قوله تعالى: “وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن”، قال العلماء على جيوبهن أي يغطين فتحة الثياب التي تظهر الرقبة والرأس والصدر. والله تعالى أعلم.