السؤال:

هل يجوز أن يقال لأي شخص “عليه السلام” أي كما يقول الشيعة عند ذكر علي -رضي الله عنه-، أو ذكر الحسين بن علي -رضي الله عنهما-؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.
تخصيص الأنبياء والرسل بأن يُصلّى عليهم وأن يُسلّم عليهم، هذا هو توجيه القرآن الكريم، وكذلك يصلى ويسلم على من هم تبع لهم، كأن يقال مثلاً : “صلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.”

أما تخصيص غيرهم فإذا كانوا من آل البيت، فلا بأس بذلك، كما قال تعالى في القرآن الكريم : “رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ ۚ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ” (هود : 73) ، وبعض السلف الصالح -من غير الشيعة- كانوا يقولون ذلك لعلي والحسين وآل البيت، كالإمام الشافعي -رحمه الله- في كتاب “الأم”.

والله تعالى أعلم.