السؤال:

السلام عليكم، سؤالي هو: إنني في صلاتي ببيتي أحب أن أسمع صوتي، وأنا أقرأ الآيات فهذا يجعلني أكثر خــشوعا في الصلاة ولا يجعلني شارد التفكير ومنصرفا عن الصلاة.. فهل يجوز هذا؟ ملحوظة صوتي يرتفع بمقدار ما أسمعه أنا فقط.

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
إذا كان هذا في الصلاة الجهرية: في صلاة الصبح أو في ركعتي المغرب أو العشاء، فهذا هو المطلوب؛ فهذا هو السنة: الجهر بالقراءة، وكذلك في النوافل التي تكون بعد المغرب إلى آخر الليل، سنة أن يجهر فيها. أما غير ذلك من النوافل أو ركعتي العشاء الأخيرتين، أو ركعة المغرب الأخيرة، فلا بأس بالجهر بحيث تسمع نفسك وليس هذا هو الجهر، إنما الجهر أن يرتفع صوتك حيث يسمعك من هم قريبون منك، فلا بأس من رفع الصوت في كل الصلوات بحيث يسمع الإنسان نفسه إذا كان هذا يزيده خشوعًا في الصلاة. والله تعالى أعلم.