السؤال:

توفي والدي منذ عشرة أيام، ووالدتي تبلغ من العمر 67 عاما، فكم تبلغ عدتها؟ وما الواجب عليها خلال فترة العدة؟

الجواب:

العدة من الوفاة واجبة مهما بلغت المرأة من العمر، وهي أربعة أشهر وعشرة أيام بنص القرآن.
وأما الواجب عليها في هذه الفترة فهو ألا تخرج من بيتها لغير حاجة، وأما إذا احتاجت إلى شراء طعام أو شراب أو مراجعة طبيب فلا حرج عليها أن تخرج ثم تعود بعد قضاء حاجتها، كذلك إذا استوحشت كثيرا بسبب مكثها في البيت فلا مانع من أن تخرج لزيارة جاراتها وقريباتها على أن تعود إلى بيتها قبل الليل.
والأمر الثاني هو ألا تلبس من الثياب ما يعتبر زينة في عرف النساء، وكذلك تنزع كل أنواع الحلي من سوار وقلادة وخاتم وغير ذلك من أدوات التجميل مثل صبغة الشعر والكحل والحناء.
وأما ما يظنه الناس من منعها من الكلام في الهاتف أو الكلام مع الناس أو زيارة أحد لها وما إلى ذلك من التضييقات غير ما ذكرت فلا أصل له.


الوسوم: