السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ورد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتوضأ إما مرة واحدة، وهى الواجبة أو مرتين أوثلاثًا ،والسؤال هنا هل يجوز لشخص ما أن يتوضأ بأن يقوم بغسل يديه مرتين ووجهه ثلاثًا وكفيه مرة واحدة ورجليه ثلاثًا وهكذا وجزاكم الله خيرًا

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:

التثليث في الوضوء سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فمن توضأ مرة واحدة أجزأته ،ومن نقص عن ثلاث فلا بأس في ذلك ،فإن خلط بين الهيئات جاز لثبوت ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم .

قال الإمام النووي في المجموع شرح المهذب نقلاً عن الإمام الشيرازي أحد فقهاء الشافعية: :
‏‏ إذا خالف بين الأعضاء فغسل بعضها مرة وبعضها مرتين وبعضها ثلاثًا جاز ‏،‏ لما روى عبد الله بن زيد ‏:‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏ توضأ فغسل وجهه ثلاثًا ويديه مرتين.
وقال الإمام النووي في الكتاب نفسه:

أجمع العلماء على أن الواجب مرة واحدة ‏،‏ وممن نقل الإجماع فيه ابن جرير في كتابه اختلاف العلماء وآخرون ‏،‏ وحُكِىَ أن بعض الناس أوجب الثلاث ‏،‏ وهذا مذهب باطل لا يصح عن أحد من العلماء ‏،‏ وهو مردود بإجماع من قبله ‏،‏ والأحاديث الصحيحة منها حديث ابن عباس رضي الله عنهما ‏{‏ توضأ النبي صلى الله عليه وسلم مرة مرة ‏}‏ رواه البخاري وحديث عبد الله بن زيد ‏{‏ أن النبي صلى الله عليه وسلم غسل بعض أعضائه ثلاثًا وبعضها مرتين ‏}‏ رواه البخاري ومسلم و للبخاري عن عبد الله بن زيد
‏أن النبي صلى الله عليه وسلم ‏{‏ توضأ مرتين مرتين ‏}‏ ‏،‏ والأحاديث في هذا كثيرة مشهورة وهو مجمع عليه ولم يثبت عن أحد خلافه.انتهى

والخلاصة أن فعل ذلك يجوز،وإن كان الأولى اتباع هيئة واحدة ،حتى لا يلبس على الناس خاصة إذا كان يتوضأ أمامهم .
والله أعلم