السؤال:

أحب أن أستمع إلى غناء بعض المغنيين؛ معتمدًا على القائلين بالحِل وهم -حسب علمي- كثر، لكنني في نفس الوقت يحضر في ذهني وعقلي قول القائلين بالتحريم؛ فأجدني غير مطمئنً وخائفًا في استماعي الذي لا استعمله مع غالب المغنيين؟

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
فإن نصيحتي لهذا الأخ الحبيب البعد عن السماع طمأنينة لنفسه، طالما أنه يطمئن ويرتاح إلى هذا الأمر، وليبعد عن نفسه الشبهة، فإن غلبته نفسه واستمع قليلاً فلا حرج على الرأي الآخر دون أن يتزيّد في كثرة السماع المُخرجة للأمر عن الحد المباح الذي أجازه بعض العلماء؛ لأنهم اشترطوا أيضًا ألا يؤدي سماع الغناء إلى ضياع واجب شرعي، وما أكثر هذه الواجبات التي هي أكثر من الأوقات، فأين نحن من صلة الأرحام، ورعاية الأبناء، والقيام بحق الجيران، والتماس العلم النافع وغير ذلك. والله أعلم.


الوسوم: