السؤال:

لي أخت معاقة إعاقة شديدة وعند إتيان العادة الشهرية لها تتعب تعبا شديدا فهل يمكن أن نقطع لها الرحم حتى نمنع عنها هذا التعب؟

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
هذا أمر يرجع فيه إلى طبيبٍ مسلم ناصح، فإن رأى أن في قطع هذا الرحم ضررًا يلحق هذه الأخت، فلا يجوز أن تفعلوا لها ذلك، ولعل هناك من العلاج ما يخفف ألمها وتعبها، فلا تقدموا على هذه الخطوة إلا بعد الاستشارة والتأني والتثبت، حتى لا تضيفوا لها ألمًا على ألم.