السؤال:

كيف شجع الإسلام الرياضة كوسيلة لبناء الجسد؟

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:

لقد شجع الإسلام التريض،ودعا إلى ممارسة الرياضة المختلفة ،التي تنمي الجسد،وتعلم القوة ،وتنشئ جيلاً قويًا ،لا يعرف الضعف ولا الخور ،وفي حث الإسلام على الرياضة ،ومشروعيتها يقول الدكتور عبد الفتاح إدريس أستاذ الفقه المقارن بجامعةالأزهر:

ممارسة الرياضات المختلفة أمر مشروع، فعَلَه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورغَّب فيه، وشجَّع عليه، وجعل تعليم الناشئة هذه الرياضات حقًّا لهم على مَن يتولى أمرهم.

وقد مارَس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ الرياضات المختلفة، ولنا فيه الأسوة الحسنة، إذ مارس رياضة العدو مع السيدة عائشة ـ رضي الله عنها ـ فقد رُوِي عنها أنها قالت: “كنت مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في سفر، وأنا جارية “أي صغيرة السن” فقال لأصحابه: تقدموا، فتقدموا، ثم قال: تعالِ أسابقْك، فسابقْتُه فسبَقْتُه على رجلي، فلما كان بعد خرجتُ أيضًا معه في سفر، فقال لأصحابه: تقدموا، ثم قال: تعالِ أسابقْك، ونسيتُ الذي كان، وقد حملتُ اللحم “أي ثقلت” فقلت: وكيف أسابقُكَ يا رسول الله، وأنا على هذه الحال، فقال: لتفعَلِنَّ، فسابقتُه فسبقَنِي، فقال: هذه بتلك السَّبْقَة”، ومارَس ـ صلى الله عليه وسلم ـ رياضة المصارعة مع رُكانة بن يزيد؛ فقد رُوِيَ عن سعيد بن جبير “أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان بالبطحاء، فأتى عليه رُكانة بن يزيد ومعه قطيع من الغنَم، فقال له: يا محمد، هل لك أن تصارعني؟ فقال: ما تسبِقُني؟ “أي ما تعطيني إن سبقتكَ” قال: شاة من غنمي، فصارعَه، فصرعَه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ فأخذ شاةً من غنمه، قال ركانة: هل لك في العود؟ قال: ما تسبقني؟ قال: أخرى، ذكر ذلك مرارًا، وفي كل مرة كان رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ يصرعه، فقال ركانة: يا محمد، والله ما وضع أحد جنبي إلى الأرض، وما أنت بالذي تصرعني، فأسلمَ ركانة، فردَّ عليه رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ غنمه” كما مارَس رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ رياضة الرماية، مع نفر من قبيلة أسلم، فقد رُوِي عن سلمة بن الأكوع قال: “مر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على نفر من أسلمَ ينتضلون “أي يتسابقون في الرمي بالسهام” فقال: ارموا بني إسماعيل؛ فإن أباكم كان راميًا، ارموا وأنا مع بني فلان “لأحد الفريقين” فأمسكوا أيديَهم، فقال: ما لكم لا ترمون! قالوا: وكيف نرمي وأنت معهم؟! قال: ارموا وأنا معكم كلكم”.

وارتاض رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ على قيادة الخيل والعدو بها، فقد رُوِيَ عن طلحة بن زيد “أن المشركين أغاروا على سرْح المدينة، فنادى منادٍ: سوء صباحًا، فسمعها رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ فركب فرسَه في طلب العدوِّ، ولحقه أبو قتادة على فرس له، فطلب العدو، فلم يَلْقَوْا أحدًا، وتتابعت الخيل، قال أبو قتادة: يا رسول الله، إن العدو وقد انصرف، فإن رأيت أن نستبق، فقال: نعم، فاستبقوا، فخرج رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ سابقًا، ثم أقبل عليهم فقال: أنا ابن العواتك من قريش، إنه لهو الجوَاد البحر”.

وأما ترغيب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ممارسة الرياضة وتشجيعه عليها، فذلك واضح من حديث سلمة بن الأكوع السابق، ومما جاء في حديث عائشة ـ رضي الله عنها ـ من قولها: “كان يوم عيد يلعب السُّودان بالدَّرَق، والحِراب، فإما سألت رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وإما قال: تشتهين تنظرين؟ فقلتُ: نعم، فأقامني وراءه خدي على خده، وهو يقول: دونكم با يني أَرْفِدَة” فأغراهم بممارسة رياضة الضرب بالحراب وتَلَقِّيها بالدرَق، أو قذف الحراب إلى أعلى وتلقيها باليد، كما منع عنهم إيذاء عمر ـ رضي الله عنه ـ لهم عندما همَّ بقذفهم بالحجارة، حيث قال له، صلى الله عليه وسلم: “دعهم يا عمر، لتعلم اليهود أن في ديننا فُسْحَة، وأني بُعِثْتُ بحَنِيفِيَّة سمحة”.

وقد أمر رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أولياء أمور الناشئة بتعليمهم الرياضات المختلفة، وجعل ذلك حقًّا لهؤلاء النشء على مَن يتَوَلَّوْنَ أمورهم، فقد رُوِي عن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال: “علموا أبناءكم السباحة والرماية”، وروي عن أبي رافع قال: “قلت: يا رسول الله أَلِلْوَلِد علينا حق كحقنا عليهم؟ قال: نعم، حق الولد على الوالد أن يُعلِّمَه الكتابة والسباحة والرمي وأن يُوَرِّثَه طيبًا”.

وهذا وغيره دليل على أن الشريعة الإسلامية ليست شريعة جامدة، مصبوبة في قوالب من التزمُّت وضيق الأفق، كما يريد أن يصوِّرها به السطحيون الذين لا فقه عندهم، ولا علم بكيفية الاستدلال بأدلة الشرع الحنيف.
والله أعلم