السؤال:

هل يجوز للحاج أن يدخل مكة بغير إحرام إذا كان قد ذهب قبل الحج بأسابيع عند أحد أقاربه؟ وهل يجوز له أن يحرم من مكة أم يجب عليه دم؟

الجواب:

إذا كان دخوله إلى مكة في الأصل من أجل الحج فليس له أن يدخلها من غير إحرام، وإذا أحرم من مكة ولم يخرج إلى الميقات وجب عليه دم، أما إذا كان في الأصل يقصد زيارة هذا القريب ثم أن يحج بعد ذلك فله أن يحرم من مكة ولا شيء عليه، وأنت أعلم بنيتك وقصدك.