السؤال:

هل يجوز للمسلم أن يصلي في مكان مثل الكنيسة، مع العلم الشخص المسلم كان ضائعًا في البلد ولا يتحدث لغة البلد التي فيها ورأى أمامه كنسية فهل يجوز الصلاة فيها؟ وجزاكم الله ألف خير.

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “جعلت لي الأرض مسجدًا وتربتها طهورًا فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فعنده مسجد وعنده طهور”، والصلاة في الكنيسة أمر لا شيء فيه إذا لم يكن هناك مسجد معلوم للمسافر إلى بلد ما ليصلي فيه، علمًا بأنه يمكنه أن يصلي في أي موضع شاء، وليس بالضرورة أن يكون هذا الموضع كنيسة؛ لما يخشى على من يصلي في الكنيسة من أن ينشغل بالزخارف أو الرسوم أو الصلبان أو التماثيل الموجودة بها، فيلهيه ذلك عن ذكر الله سبحانه وتعالى.
هذا إذا لم يخش الافتتان في دينه بسبب أدائه الصلاة في هذا الموضع الذي لم يخصص للمسلمين لأداء صلاتهم فيه، وقد ثبت أن عمر رضي الله تعالى عنه -سدًا للذريعة وأن يظن به الظنون؛ فيقتضي به غيره- لم يرد أن يصلي داخل الكنيسة، وإنما اقتصر على الصلاة خارجها، حتى لا يقتدي به غيره فيصلي في الموضع الذي صلى فيه داخل الكنيسة، مخافة أن يقول الناس هاهنا صلى عمر، لذلك صلى في خارج الكنيسة، ولم يشأ أن يصلي داخلها، وإن كانت الصلاة في داخلها غير ممنوعة وإن كانت مكروهة لما يكتنف هذه الصلاة من شواغل النفس بما يوجد في المكان من تصاليب وتماثيل وأشياء منكرة، وغير مشروعة، والله سبحانه وتعالى أعلم.