السؤال:

ما هي الطريقة الموصلة لرضا الله تعالى فأنا كثير الذنوب؟!

الجواب:

بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، سيدنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:
الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب جميعًا ما لم تكن شركًا به سبحانه وتعالى، فالطريق الموصلة إلى الله سبحانه وتعالى أن تتوب إليه مما اقترفت من الذنوب؛ لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: “توبوا إلى الله فإني أتوب إليه في اليوم مائة ألف مرة”، وهذا يقتضي منك أن تقلع أولاً عن هذه الذنوب التي تقترفها، وأن تنوي ألا تعود إلى اقترافها مرة أخرى، ثم تسلك السبل التي تبتغي بها مرضاة الله سبحانه وتعالى بأداء التكاليف الشرعية من صلاة وصيام وزكاة وحج وغير ذلك من العبادات، وتسلك سبل الصالحين في كل ما تفعل، وأن تراقب الله سبحانه وتعالى في سرّك وعلانيتك، لأن الله مطلع عليك، وأن تخشى الله سبحانه وتعالى، وأن تستحضر عظمته وجلاله في كل لحظة وفي كل حين.. إذا فعلت هذا فإنك إن شاء الله مقبول ومرضي عند الله سبحانه وتعالى.