السؤال:

أمرأة لم ينقطع لديها دم الحيض واستمر معها اكثر من شهر.فهل تصلي وتصوم في هذه الايام. وجزاكم الله كل خير

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
الشهر في أصح الآراء نصفه طهر ونصفه حيض، وعلى هذا فإذا مضى من أول الحيض خمسة عشر يومًا، فإن الدم الذي ينزل بعد ذلك يسمى بدم الاستحاضة، وهو عذر؛ على صاحبته أن تتوضأ لكل صلاة بعد أن تكون قد وضعت فوطة أو حفاضة على مكان الدم، وتصلي صلاتها عقب وضوئها مباشرة، وليس عليها إعادة، وإذا كان رمضان صامت أيامه، فصيامها صحيح إن شاء الله، ولها أن تصوم ما تعودت صيامه من أيام النفل.
والله يتقبل منا ومنها صالح الأعمال