السؤال:

ما هو الماء الذي يصلح للوضوء والغسل ؟؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

 

فإن الماء المطلق هو الصالح للتطهر، وهو الذي لم يتقيد بوصف آخر ليصبح ماء مقيدا، كماء الورد أو ماء الصابون ونحوهما، فالمقيد لا يصلح للتطهر به في مثل الوضوء والغسل.

 

 

يقول فضيلة الشيخ عطية صقر رئيس لجنة الفتوى الأسبق بالأزهر ـ رحمه الله ـ في كتابه أحسن الكلام في الفتوى والأحكام:

 

إنه يجب أن يكون الماء طاهرا في نفسه طهورا (أي مطهرا لغيره) وهو الماء المطلق غير المقيد بقيد لازم، وهو يشمل ماء البحر (أي المالح) في حديث أحمد وأصحاب السنن وقال الترمذي : حسن صحيح ” أن رجلا سأل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ  فقال : يا رسول الله إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء ، فإن توضأنا به عطشنا ، أفلا نتوضأ بماء البحر ؟ فقال: هو الطهور ماؤه الحل ميتته “.(أي السمك الذي يموت فيه من غير ذبح يحل أكله) . ويشمل أيضا ماء النهر ، وماء البئر ، وماء العين التي تفور من الأرض ، ويدخل فيه ماء زمزم ، في حديث رواه أحمد : ” أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  دعا بسجل – أي دلو – مملوء من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ “.

 

 

ويدخل فيه ماء البرك حتى لو تغير بطول المكث أو بسبب مقره أو ممره، (أي بما يخالطه، ولا ينفك عنه غالبا كالطحلب وورق الشجر، والصدف ، فهو ماء مطلق باتفاق العلماء ، يجوز التطهر به ، كما يشمل أيضا ماء المطر ، والثلج والبرد ، قال تعالى: (وَيُنَزِّلُ عَلَيْكُم مِّن السَّمَاء مَاء لِّيُطَهِّرَكُم بِهِ) (سورة الأنفال : 11) وقال : (وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاء مَاء طَهُورًا) (سورة الفرقان : 48) أ. هـ

 

 

وكذلك الماء الذي خالطه طاهر كالصابون والزعفران والدقيق وغيرها من الأشياء التي تنفك عنها غالبًا حكمه أنه طهور ما دام حافظًا لإطلاقه ، فإن خرج عن إطلاقه بحيث صار لا يتناوله اسم الماء المطلق كان طاهرًا في نفسه ، غير مطهر لغيره، فعن أم عطية قالت : دخل علينا رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ  ، حين توفيت ابنته “زينب” فقال : ” اغسلنها ثلاثًا أو خمسًا أو أكثر من ذلك – إن رأيتن – بماء وسدر واجعلن في الأخيرة كافورًا أو شيئًا من كافور، فإذا فرغتن فأذنن ” ، فلما فرغن آذناه، فأعطانا حقوه فقال: ” اشعرنها إياه ” تعني:  إزاره، رواه الجماعة . والميت لا يغسل إلا بما يصح به التطهير للحي .

 

وعند أحمد والنسائي وابن خزيمة من حديث أم هانئ : أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، اغتسل هو وميمونة من إناء واحد، قصعة فيها أثر العجين ، ففي الحديثين وجد اختلاط الماء بشئ طاهر، إلا أنه لم يبلغ بحيث يسلب عنه إطلاق اسم الماء عليه.

 

والله أعلم .

 


الوسوم: , , ,