السؤال:

أسرة اسلام أون لاين السلام عليكم سؤالي هو : شخص من جدة يريد الحج ويريد أن يطوف طواف الإفاضة والوداع بعد أن يرجع إلى جدة بعد نهاية أيام الحج ، ولكن قبل أن ينتهي شهر الحج ، وذلك لأن الطواف في الزحمة قد يتعبه بسبب أنه مصاب في رجله ، فهل يصح له ذلك ؟

الجواب:

بسم الله , والحمد لله , والصلاة والسلام على رسول الله ، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته , وبعد:

فقد اتفقت المذاهب الأربعة على أن طواف الإفاضة يجزىء فى أى وقت منذ فجر يوم النحر إلى آخر أيام ذى الحجة .

وزاد الشافعية والحنابلة أنه يبدأ من نصف ليلة النحر .
وعند الشافعية والحنابلة لا حد لنهايته وله أن يأخره ويطوف أى وقت شاء ولا يلزمه شىء .

لكن عند الحنفية:إن فاته ذو الحجة طاف فى أشهر الحج فى سنة أخرى . وعند المالكية : إن فاته ذو الحجة لزمه دم وصح حجه .

وعلى هذا : فإنه يجوز لك أيها الأخ السائل الكريم تأخير طواف الإفاضة وتأديته مع طواف الوداع وحجك صحيح على المذاهب الأربعة ولا يلزمك شىء . وذلك لأنك تطوف طواف الإفاضة فى ذى الحجة . والجمع بينه ـ وهو واجب ـ وبين طواف الوداع جائز على الأرحج .
والله أعلم.( من كتاب : الفقه على المذاهب الأربعة)