السؤال:

امرأة طلقت ،وهي في العدة ، وقد تقدم لها رجل ، فوافقت وتزوجها،فهل الزواج صحيح،أم يشترط أن تنقضي عدتها؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
المرأة في العدة تبع لزوجها،وهي في عصمته،فلا يحل لأحد أن يتزوجها ،فإن تزوجها ؛كان النكاح باطلاً، يقول الشيخ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر الأسبق –رحمه الله تعالى-:

المرأة المتزوجة بل المُطَلَّقة التي لم تَنْقَضِ عِدَّتُها لا يَحِل لها أن تتزوج بزوج آخر، فإذا احتالت وتزوَّجت كان زواجها زواجًا باطلًا؛ لأنها لا تحل لزوجها ولا يحل لها الزواج بغيره إلا إذا طُلِّقت منه أو مات عنها وانقضت عدتها .
وما لم يَتِمَّ ذلك فإنها تُحَرَّم حُرْمَة مُغَلَّظة على غير زوجها، فما أقدمت عليه المرأة موضوع السؤال عمل لا ترضاه شريعة ولا قانون، ولا تَحِل مُعاشَرَتُها لكائن مَن كان خلاف زوجها، وما يزعمه بعضُ الناس أن هِبَة المرأة للرجل تُحِلُّها له زعم باطل، وهو احتيال منهم للعبَث بالدين والعِرْض والكرامة .
انتهى
وعليه فإن النكاح في وقت العدة لا يجوز،وإن تم فالنكاح باطل .
والله أعلم