السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أريد أن أستفتي أصحاب الفضيلة المشايخ: هل يجوز للمسلم محاربة أخيه المسلم في حالة حدوث حرب بين بلدين مسلمين.. وكيف يتصرف المسلم في هذه الحالة؟ فإنه سوف يكون مجبورًا من قبل دولته على القتال، وإذا رفض فسوف يحكم عليه بالإعدام، وأنتم كما تعلمون أصحاب الفضيلة أن معظم الحروب التي تدور بين بلدان المسلمين مردها الحرص على الدنيا وليس لإعلاء كلمة الله.. فما هو رأي الشرع؟ جزاكم الله خيرا.

الجواب:

الشرع واضح في هذه المسألة، حيث نهى الله سبحانه وتعالى المسلمين عن محاربة بعضهم البعض، وأمرهم بالاعتصام بحبله المتين تحت شعار الإخوة في الإيمان.
وبالنسبة للمسلم الذي يرى مسلمين متناحرين أو مختلفين، فإنه يجب أن يقوم بالصلح والتوفيق بينهما؛ لقوله تعالى: “وإن طائفتان من المؤمنين اقتتلوا فأصلحوا بينهما فإن بغت إحداهما على الأخرى فقاتلوا التي تبغي حتى تفيء إلى أمر الله”.

والله أعلم.