السؤال:

والدي أعطاني كثيرًا من المال، وهو يشجعني على الحج، ولكن زوجي يرفض أن أحج؛ طمعًا فيما معي من المال.. فهل أخالف زوجي؟ وهل إذا خالفته أكون آثمة؟

الجواب:

بسم الله، إن كان الحج بالنسبة لك هو حج الفريضة، وكان معك مال فليس من حق زوجك منعك من أداء الحج، وهذا باتفاق الفقهاء حيث قالوا: ليس للزوج منع امرأته من المضي إلى الحج الواجب عليها إذا كملت شروطه، وكان لها محرم يخرج معها؛ لأنه واجب، وليس له منعها من الواجبات كالصوم والصلاة، ولها أن تخرج مع المحرم من غير إذن زوجها.. وهذا باتفاق الفقهاء.
أما بالنسبة لحج التطوع فإنه يجوز للزوج منع زوجته من الخروج إلى حج التطوع، وليس لها الإحرام فيه إلا بإذن زوجها حتى لو وجد المحرم. والله أعلم.